taqafa

فن الطهي · أكلات منوعة · حلو عالمي · حلو عربي · طبخ عالمي · طبخ عربي · كيك · مشروبات باردة وساخنة · مقبلات وسلطات · أكلات خفيفة · أطباق شرقية · حلويات شرقية ...
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 أجمل الكلام عن الصداقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 20/06/2016

مُساهمةموضوع: أجمل الكلام عن الصداقة   الأربعاء يونيو 22, 2016 2:13 am


محتويات

١ الصداقة
٢ كلام عن الصداقة
٣ شعر عن الصداقة

٣.١ أنا في خاطري كلمة ولاني قادر أخفيها
٣.٢ المرء يعرف بالأنام بفعله


٤ قصة عن الصداقة



الصداقة
تُعرف الصّداقة بأنّها العلاقة الإنسانية التي تربط اثنين أو أكثر من النّاس معاً، تكون مبنيّةً على الاحترام المتبادل والمودّة والصّدق والأمانة، وتميل غالباً في الاهتمامات والنشاطات والسّلوكات المشتركة بين هؤلاء الأشخاص.
وكما أنّ الصداقة تُصنّف أنّها علاقات إيجابية، فقد قيل فيها جميل القول على اختلاف تجارب النّاس، وفي الآتي نذكر بعض العبارات الجميلة عن هذه العلاقة الرّائعة.


كلام عن الصداقة
الصداقة لا تغيب مثلما تغيب الشّمس، والصّداقة لا تذوب مثلما يذوب الثّلج، والصّداقة لا تموت إلا إذا مات الحب.
من هو الصّديق الحقيقي؟ وهل يوجد صديق في هذا الزّمان؟ الصديق الحقيقي هو الصديق الذي تكون معه كما تكون وحدك، والصّديق الحقيقي هو الذي يقبل عذرك ويسامحك إذا أخطأت، ويسدّ مكانك في غيابك.
حروف كلمة (صديق) ليست مثل كل الحروف ( ص: الصدق، د: الدم الواحد، ي: اليد الواحدة، ق: القلب الواحد).
الصّداقة كالمظلّة كلما اشتدّ المطر زادت الحاجة لها.
الصّداقة بحر من بحور الحياة نركب قاربه ونخدر أمواجه.
الصّداقة أرض زُرعت بالمحبّة وسُقيت بماء المودّة.
الصّداقة حديقة وردها الإخاء، ورحيقها التّعاون.
الصّداقة شجرة جذورها الوفاء، وأغصانها الوداد، وثمارها الاتّصال.
الصّداقة ودٌّ وإيمان.
الصّداقة حلمٌ وكيان يسكن الوجدان.
هناك أصدقاء يحتاجهم عقلك، وهناك أصدقاء يحتاجهم قلبك، وهناك أصدقاء تحتاجهم أنت لأنّك ببساطة دونهم تصبح بلا عنوان.
الصّداقة الحقيقيّة كالعلاقة بين العين واليد: إذا تألّمت اليد دمعت العين، وإذا دمعت العين مسحتها اليد.
الواثقون من الصداقة لا تُربكهم لحظات الخصام، بل يبتسمون عندما يفترقون لأنّهم يعلمون بأنهم سيعودون قريباً.
المال يجلب لك أصدقاء المصلحة ،والجمال يجلب لك أصدقاء الشّهوة ،أما الأخلاق تجلب لك أصدقاء العمر.
ليست الصّداقة البقاء مع الصديق وقتاً أطول، الصداقة هي أن تبقى على العهـد حتى وإن طالت المسافات أو قصرت.
ومجرد حديثي معك يا صديقتي في عزّ الضّيق يُـشعرنى أنّي مازلت أحيا وأتنفس وأني بخير.
يتشاجرون يومياً ويأتون اليوم الآخر وقد نسوا زلّات وأخطاء بعضهم لأنّهم لا يستطيعون العيش دون بعضهم، هذه هي الصّداقة.
التّسامح أساس الصّداقة والحبّ الحقيقي.
الصّداقة الحقيقيّة كالخطوط المتوازية، لا تلتقى أبداً إلا عندما تطفو المصالح على السّطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع.
الصّداقة زهرة بيضاء تنبت في القلب وتتفتّح في القلب ولكنّها لا تذبل.
هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فاختر الصّديق الحقيقي، واحذر من الصّداقة المُزيّفة.
الصّاحب للصّاحب كالرّقعة للثّوب، إن لم تكن مثله شانته.
متى أصبح صديقك مثلك بمنزلة نفسك فقل عرفت الصّداقة.


شعر عن الصداقة
أنا في خاطري كلمة ولاني قادر أخفيها
يقولون الزّمن غادر وأنا أقول الزّمن وافي
يقولون الصّداقة سنين تبعدها وتدنيها
وأقول إنّ القلوب أقوى ما بين إحساسه وإحساسي
صداقة ترم خلّتني مع رقّة معانيها
كتبت من الوفا قصّة أدوّنها بتجرافي
ألا كلّ الحلى من هو بهالدّنيا يوازيها
صديقة لا قسى وقتي وغدى بي الدّهر جافي
عسى الله بالفرح يملى حياتها وكل أمانيها
بفضل الله يحققها ويبقى قلبها صافي
وعسى المولى يخلّيها لعين دوم ترجيها
وتبقى بيننا الصّحبة على مرّ الزّمن كافي
وصلاة الله على طه عدد ما نادى ناديها
في يوم الضّيق يوم العبد يلجى ربنا حافي


المرء يعرف بالأنام بفعله
اصبر على حلو الزّمان ومرّه
واعلم بأنّ الله بالغ أمره


لا تستغب فتُستغاب، وربّما
من قال شيئاً، قيل فيه بمثله


وتجنّب الفحشاء لا تنطق بها
ما دمت في جدّ الكلام وهزله


وإذا الصّديق أسى عليك بجهله
فاصفح لأجل الودّ ليس لأجله


كم عالمٍ متفضّلٍ، قد سبّه
من لا يساوي غرزةً في نعله


البحر تعلو فوقه جيف الفلا
والدرّ مطمورٌ بأسفل رمله


وأعجب لعصفور يزاحم باشقاً
إلّا لطيشته وخفّة عقله


إيّاك تجني سكّراً من حنظلٍ
فالشيء يرجع بالمذاق لأصله


في الجوّ مكتوبٌ على صحف الهوى
من يعمل المعروف يجزى بمثله


قصة عن الصداقة
في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هَرِمان في غرفة واحدة كلاهما معه مرض عُضال، أحدهما كان مسموح له بالجلوس في سريره مدّة ساعة يومياً بعد العصر، ولحسن حظّه فقد كان سريره بجانب النّافذة الوحيدة في الغرفة، أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت. كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام دون أن يرى أحدهما الآخر لأن كلاًّ منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السّقف. تحدّثا عن أهليهما، بيتيهما، حياتهما عن كل شيء. وفي كل يوم بعد العصر كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطّبيب ينظر في النّافذة واصفاً لصاحبه العالم الخارجي، وكان الآخر ينتظر هذه السّاعة كما ينتظرها الأول لأنّها تجعل حياته مفعمة بالحيويّة وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج، ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البطّ، والأولاد صنعوا زوارق من موادٍّ مختلفة وأخذوا يلعبوا فيها داخل الماء، وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصّغيرة للنّاس يُبحرون بها في البحيرة، والنّساء قد أدخلت كل منهنَّ ذراعها في ذراع زوجها، والجميع يتمشّى حول حافّة البُحيرة، وآخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزّهور ذات الألوان الجذّابة، ومنظر السّماء كان بديعاً يسرّ النّاظرين. وفيما يقوم الأول بعمليّة الوصف يُنصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدّقيق الرّائع، ثم يُغمض عينيه ويبدأ في تصوّر ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.
وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها. ومرّت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه، وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل، ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف، وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة، فحزن على صاحبه أشدّ الحزن، وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النّافذة، ولم يكن هناك مانع، فأُجيب طلبه، ولما حانت ساعة بعد العصر تذكّر الحديث الشيّق الذي كان يُتحِفه به صاحبه، انتحب لفقده ولكنّه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه السّاعة، فتحامل على نفسه وهو يتألّم ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه ثم اتّكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر العالم الخارجي، وهنا كانت المفاجأة، لم يرَ أمامه إلّا جداراً أصمّ من جدران المستشفى، فقد كانت النّافذة على ساحة داخلية. نادى المُمرّضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها فأجابت إنّها هي، فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة، ثم سألته عن سبب تعجّبه فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له، كان تعجّب الممرضة أكبر إذ قالت له: ولكن المُتوفّى كان أعمى ولم يرَ حتّى هذا الجدار الأصمّ، ولعلّه أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنّى الموت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taqafa.yoo7.com
 
أجمل الكلام عن الصداقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
taqafa :: حكم وأقوال-
انتقل الى: